اجتماعى /ثقافى /علمي /ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر
 

 حقائق رقمية تكشف أسرار أعظم سورة في القرآن الكريم بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أ/علوي نصر العزازي

أ/علوي نصر العزازي

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 15/03/2011

حقائق رقمية تكشف أسرار أعظم سورة في القرآن الكريم بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل Empty
مُساهمةموضوع: حقائق رقمية تكشف أسرار أعظم سورة في القرآن الكريم بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل   حقائق رقمية تكشف أسرار أعظم سورة في القرآن الكريم بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل I_icon_minitimeالأربعاء أبريل 06, 2011 7:02 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
معجزة السبع المثاني
حقائق رقمية تكشف أسرار أعظم سورة في القرآن الكريم
بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل
www.kaheel7.com
قال الله تعالى عن سورة الفاتحة
وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ
[الحجر:15/87]
قال رسول الله عن سورة الفاتحة
والذي نَفسي بيدهِ, ما أُنزل في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها, هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته
[رواه الإمام أحمد].
هذا البحث
إن أجمل اللحظات هي تلك التي يعيشها المؤمن مع كتاب ربه... عندما يرى أسراراً جديدة تتجلى في آيات هذا الكتاب العظيم... عندما يمتزج العلم بالإيمان للوصول إلى الله سبحانه وتعالى...
وفي بحثنا هذا سورة عظمية هي التي أقسم الرسول الكريم بأن الله لم ينزل مثلها في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان، إنها السبع المثاني، وهي أمُّ القرآن، وهي فاتحة الكتاب...
واليوم نعيش لأول مرة مع معجزات هذه السورة بلغة القرن الواحد والعشرين (لغة الأرقام)، والحقائق الرقمية التي نكتشفها لا يمكن لأحدٍ أن يأتي بمثلها، وهي تدل دلالة قاطعة على أن هذا القرآن كتاب الله، ورسالته إلى البشر جميعاً.
فهل تخشع قلوبنا أمام عَظَمة هذه المعجزة؟
مقدمة
الحمد لله الذي أنزل هذا القرآن وجعله معجزةً لكلِّ زمان ومكان, وأودع فيه أسرارًا لا تُحصى جاء عصر الأرقام ليكشف أمامنا جزءًا منها, لنزداد إيمانًا ويقينًا بهذا الإله الرحيم, ونزداد حبًّا لمن أُنزِلَ عليه القرآن صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.
هذا هو الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام يحدثنا عن أعظم سورة في القرآن: إنها أُمُّ الكتاب, وهي السَّبْعُ المثاني, وهي سورة الفاتحة, حتى إن الله تعالى قدَّم ذكرها على ذكر القرآن بخطابه للحبيب الأعظم , فقال: (ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم) [الحجر15/87].
إنها السورة التي لا تَصِحُّ الصلاة إلا بها, فلا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب, وهي السورة التي وضَعَها رَبُّ العزَّةِ سبحانه في مقدمة كتابه لِعِظَم شأنها, واختار لآياتها الرقم (7), فجعلها سبع آيات.
ونتساءل بعد كل هذا: هل يوجد وراء هذه السورة معجزة عظيمة هيَّأها البارئ عزَّ وجلّ لمثل عصرنا هذا؟ عندما تحدَّى اللهُ تعالى البشر جميعًا أن يأتوا بسورة مثل القرآن, فهل وَضعَ في هذه السور براهين مادية على ذلك؟ كيف يمكن لهذه المعجزة أن تخاطب البشر جميعًا على اختلاف لغاتهم ومعتقداتهم؟
في هذا البحث العلمي سوف تتراءى أمامنا معجزة حقيقية بلغة يفهمها كل البشر: إنها لغة الأرقام التي لا يمكن لأحدٍ أن يجحدها. ولكن: لماذا جاءت هذه المعجزة الرقمية في عصرٍ كهذا؟ من عظمة المعجزة الإلهية لكتاب الله أنها مناسبة لكل العصور, ونحن الآن نقف على بداية القرن الواحد والعشرين, وقد بلغت لغة الأرقام آفاقًا واسعة لم تبلغها من قبل, فأصبحت لغةُ العلم والإقناع هي لغةَ الرقم, حتى إن أي بحث علمي لا يرقى لمستوى اليقين إلا إذا دُعم بالنتائج الرقمية الثابتة. كما لا يخفى على أحد التطور الكبير الذي يشهده عصرنا فيما يسمَّى بالتكنولوجيا الرقمية (الإنترنت, الكمبيوتر, الاتصالات الرقمية...).
إن فكرة هذا البحث بسيطة للغاية, فسورة الفاتحة هي عبارة عن بناء محكم من الكلمات والأحرف, وقد قُمنا بدراسة هذا البناء رقميًّا, فتبيَّن بما لا يقبل الشك أن أساس هذا البناء المذهل يقوم على الرقم (7). وهذا أمر بديهي, لأن الله تعالى هو الذي سمَّى هذه السورة بالسَّبْع المثاني, فنحن لم نأت بشيءٍ من عندنا, بل كل ما فعلناه هو اكتشاف علاقات رقمية موجودة أصلاً في هذه السورة!
إن المرجع لهذا البحث هو القرآن الكريم (بالرسم العثماني ورواية حفص عن عاصم), وبما أن كلمات وأحرف هذا القرآن ثابتة جاءت الحقائق الرقمية ثابتة أيضًا, هذه الحقائق المذهلة هي دليل قوي جدًا في هذا العصر على إعجاز القرآن, وأن الله تعالى قد حفظ كل حرفٍ فيه إلى يوم القيامة, فهو القائل: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: 15/9].
كما أن هذه الحقائق الرقمية الثابتة تُعتبر برهانًا ماديًا على استحالة الإتيان ولو بسورة مثل القرآن, وهنا نتذكّر قول الحقّ سبحانه وتعالى: (وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ) [البقرة: 2/23ـ24].
ولولا الأهمية القصوى لهذا الرقم لم نجده يتكرر كثيرًا من حولنا, فمنذ بداية خلق الكون اختار سبحانه وتعالى الرقم (7) ليجعل عدد السماوات سبعًا, حتى الذرَّة التي هي الوحدة الأساسية للبناء الكوني تتألف من سبع طبقات إلكترونية, أيام الأسبوع سبعة, السجود على سبعة أَعْظُم, الطواف (7) أشواط, وكذلك السعي بين الصفا والمروة... وأشياء يصعُب حصرُها... حتى جهنم التي أعدَّها الله تعالى لكل من لا يؤمن بهذا القرآن لها سبعة أبواب. واليوم عندما نكتشف النظام المذهل القائم على هذا الرقم في أعظم كتاب ـ القرآن ـ ألا يدل هذا دلالة واضحة على أن خالق السماوات السبع هو نفسُه مُنزِّل القرآن؟ أنزله بعلمه وقدرته وقال فيه مخاطبًا البشر جميعًا: (أََفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً) [النساء: 4/82].
وسوف نشاهد كيف نظَّم الله جل وعلا كل حرف وكل كلمة وكل آية في سورة الفاتحة بنظام مُحكََم ومتكامل. فالله تبارك وتعالى هو الذي جعل هذه السورة سبع آيات، وهو الذي سماها بالسبع المثاني، وهو الذي أحكم حروف اسمه فيها بشكل يتناسب مع تسميتها، فجاء عدد حروف لفظ الجلالة (الله) ـ أي الألف وللام والهاء ـ في هذه السورة مساوياً بالتمام والكامل (49) حرفاً، أي سبعة في سبعة!!
حتى إن حروف (الم) ـ الألف واللام والميم ـ جاءت في هذه السورة بنظام مذهل يقوم على الرقم سبعة، وكذلك حروف (الر). ولو بحثنا في هذه السورة عن الحروف المشدَّدة لوجدنا عددها (14) حرفاً، أي سبعة في اثنان، ولو أحصينا عدد النقط في هذه السورة لرأينا بالضبط (56) نقطة، أي سبعة في ثمانية، ولو درسنا تركيب سورة الفاتحة لوجدنا أنها تركيب أساساً من (21) حرفاً أبجدياً، أي سبعة في ثلاثة، وهنالك سبعة أحرف لم تُذكر في هذه السورة، وهكذا علاقات لا تكاد تنتهي جميعها ترتبط مع الرقم سبعة ومضاعفاته.
ويمكن القول: لولا الأهمية البالغة للرقم سبعة لم يكن الله عز وجل ليسمِّي هذه السورة بالسبع المثاني! وقد تشير كلمة (المثاني) إلى التثنية والتكرار، أي مكررات أو مضاعفات الرقم سبعة. وهذا ما سوف نراه فعلاً في هذا البحث، فجميع الأرقام الواردة فيه هي من مكررات أو مضاعفات الرقم سبعة.
وأخيراً أسأل الباري سبحانه وتعالى أن يتقبل منا هذا العمل، وأن ينفع به كل من يطلع عليه، اللهم اجعل القرآن شفيعًا لنا يوم لقائك.
إشراقات لعلم جديد
إنـها شمس الإعجاز الرقمي تشرق على القرن الواحد والعشرين لتخاطب البشر جميعًا بلغة العصر ـ الأرقام. حقـائق رقمية مذهلة نكتشفـها اليوم في كتاب الله عزَّ وجلّ... فهل تخشع قلوبنا أمام عظمة كتاب الله؟ وهل نزدادُ يقينًا وإيمانًا وثقة بالله عزَّ وجلّ؟
آفاق الإعجاز الرقمي
هذا هو كتاب الله تبارك وتعالى, يخبرنا عن الحقائق الكونية والعلمية فيأتي العلم الحديث مصدقًًا لكلام الحقّ سبحانه وتعالى, وقبل ذلك تحدىَّ أرباب البلاغة واللغة فعجزوا أمامه, واعترفوا بضعفهم وعدم قدرتهم على الإتيان بمثله.
واليوم وكلما جدّ جديدِ في ميادين الفكر والعلم والمعرفة كان لكتاب الله عزَّ وجلّ السَّبْق في ذلك, حتى لا نكاد نجد شيئًا من العلم, إلا وفي كتاب الله إشارة واضحة وتفصيل بيِّن, وهذا ما أكده القرآن: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) [يوسف: 12/111].
ونتساءل, ونحن نعيش عصر الرقميات, نرى فيه للغة الأرقام وجودًا قويًا أينما نظرنا من حولنا: الاتصالات الرقمية, السوبر كمبيوتر, عالم كامل من الإنترنت, أجهزة رقمية نكاد نعجز عن إحصائها... في عصرٍ كهذا, كيف يمكن لهذا القرآن ـ أعظم كتاب في العالم ـ أن يتحدَّى أرباب العلم الحديث بلغتهم التي يتقنونها جيدًا ـ الأرقام؟
وإذا كانت معجزة البلاغة القرآنية في زمن البلاغة قد جعلت المؤمنين الأوائل يدركون عظمة القرآن وثِقل كلام الله تعالى, فهل يمكن للمعجزة الرقمية في عصرنا هذا أن تجعلنا ندرك عَظَمة كتاب الله تعالى؟ وهل نزداد إيمانًا وثقة ويقيناً بالله سبحانه تعالى؟ وما كان الله تعالى ليذَرَ عباده المخلصين في عصر كهذا من دون أن يؤتيهم حُجَّة قوية على كل من يشُكّ بهذا القرآن, وليقولوا عندما يرون معجزات الله وآياته الكبرى: ( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) [النمل: 27/93].
إنني على ثقة تامة بأن مستقبل علوم الإعجاز القرآني سيكون للإعجاز الرقمي, ولكن يجب ألا ننسى بأن المعجزة اللغوية للقرآن مستمرة في عصرنا هذا... ولكن أين من يبحث ويتدبَّر ويكتشف أسرار وعجائب القرآن التي لا تنقضي؟
ولكي ندرك عظمة البناء الرقمي لكتاب الله, يجب أن نتفكّر في هذا الكون وما فيه من نظام محكم, وكيف يرتبط مع الرقم (7).
القـرآن والكـون
لقد استطاع العلم الحديث أن يكشف الكثير من الحقائق الكونية, ومن هذه الحقائق أن الذرة التي هي وحدة البناء الأساسية للكون تتألف من (7) طبقات إلكترونية (ولا يمكن أن تكون أكثر من ذلك), وأن هذه الأرض التي نعيش عليها تتركب من (7) طبقات أيضاً, ويُضيف القرآن شيئًا جديدًا لم يكتشفه العلم بعد, وهو أن عدد السماوات سبع, يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً) [الطلاق: 65/12].
هذه الآية تُعبِّر تعبيرًا دقيقًا عن حكمة الرقم (7) في الكون وفي القرآن, فالله تعالى الذي خلق الكون, هو نفسه الذي أنزل القرآن, وكما أنه عزَّ وجلّ نظّم الكون بنظام يقوم على الرقم (7), كذلك نظّم القرآن بنظام يقوم على الرقم (7), وعندما نكتشف هذا الانسجام بين النظامين نستيقن ونعلم أن الله على كل شيء قدير, قدير على خلق الكون وإحكامِه, وقدير على تنزيل القرآن وإحكامه أيضًا, وقد أحاط بكل شيء علمًا: أحاط بأسرار الكون وبأسرار القرآن, ولا ننسى بأن الرقم سبعة يعني الكمال بين الأرقام!
في ظـلال الرقـم (7)
حتى يكتمل النظام الكوني؛ جعل الله تعالى أيام الأسبوع (7), لندرك أنه هو رب المكان والزمان. فالمؤمن ينسجم في عبادته مع نظام الكون, فعندما يطوف حول الكعبة يتم سبعة أشواط, وعندما يسجد لربه في صلاته فإنه يسجد على سبعة أعظم, هذا المؤمن يجتنب السبع الموبقات ليكون يوم القيامة من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظلّ إلا ظله...
أما الملحد الذي لا يقيم وزنًا لهذا القرآن, ولا يعترف بربّ السماوات السَّبع, ولا يؤمن بهذا النبيّ الكريم القائل عن القرآن: (إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف).
إن الذي لا يؤمن بهذا, فإن بانتظاره نار جهنم التي أعدَّها الله لأمثال هذا, وجعل لها سبعة أبواب, وقال: (لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ) [الحجر: 15/44], وقد تكررت كلمة (جهنم) في القرآن كله (77) مرة, أي (7×11).
رؤيـة جـديـدة
في كتاب الله تعالى نحن أمام كلمات, لا توجد معادلات رياضية, ولا مخططات بيانية, لا توجد أرقام, الأرقام الوحيدة التي يحتويها القرآن هي أرقام السور والآيات, وهذه أرقام تسلسلية لم تُدَوَّن إلا منذ عهد قريب فقط. والسؤال: كيف نجد معجزة رقمية مذهلة في كتاب كالقرآن؟ كيف نبحث عن نظام رقمي مُحكَم يتحدَّى أحدث علوم العصر؟
محاولات كثيرة بُذلت منذ زمن بعيد لدراسة القرآن رقميًّا, منها ما سُمِّيَ بحساب الجُمَّل (إبدال كل حرف بقيمة رقمية), ومنها ما اقتصر على عد كلمات القرآن وأحرفه, ومن الباحثين من درس تكرار الكلمات في القرآن, وهذا ما نجده في المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم. ومنهم من درس تكرار الأحرف في أوائل السور (الأحرف المميزة)... وغير ذلك من المحاولات, التي تعتمد على جمع الأرقام جمعًا.
المنهج الجديد الذي يقدمه البحث هو دراسة البناء المُحكَم لأحرف وكلمات وآيات سورة الفاتحة وعلاقتها مع القرآن, بحيث نَصُفُّ الأرقام صَفّا حسب تسلسلها في كتاب الله تعالى. وهذا المنهج في صَفّ الأرقام (دون جمعها) يحافظ على تسلسل كلمات القرآن وآياته وسوره, فالإعجاز الرقمي يكمن في تسلسل هذه الكلمات بالترتيب الذي ارتضاه الله تعالى لكتابه.
وعندما نتعامل مع كتاب الله عزَّ وجلّ فيجب أن نكون في أشدِّ حالات الحذر, ولا نُقحم في القرآن ما ليس منه, ولا نحمِّل نصوص القرآن ما لا تحتمله. وينبغي علينا أن ندرك بأن الأرقام ليست هدفًا بحدِّ ذاتها, إنما هي وسيلة لرؤية البناء القرآني المُحكَم, عسى أن نزدادَ إيمانًا ويقينًا بهذا الكتاب العظيم, الذي قال الله عنه: (إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً) [الإسراء: 17/9].
ومن عَظَمة هذا القرآن تنوُّع إعجازه, فهو كتاب مُعجز لجميع البشر, كلّ حسب اختصاصه, فعالِم اللغة يجد إعجازًا لغويًا وبيانيًا, والطبيب يجد معجزة طبية, وعالم الفلك يجد معجزة كونية, وعالم الرياضيات والكمبيوتر يجد معجزة رقمية... وهكذا إعجاز لا ينتهي!
ولكن قد يتساءل البعض: ما هي الحكمة من الرقم سبعة بالذات، ولماذا صفُّ الأرقام دون جمعها، ولماذا سورة الفاتحة بالذات؟ إن الله عز وجل هو أعلم بما ينزِّل، ولكن نحاول من خلال تدبّرنا لكتاب الله أن نستنبط الحكة من هذا النظام الرقمي لنزداد فهماً لهذا القرآن وعلماً بآياته.
إن الرقم سبعة كان يعني قديماً الكمال بين الأرقام، ويمكن القول بأن هذا الرقم هو الوحيد بين الأرقام الذي يصلح لبناء نظام على أساسه، وربما يتم إثبات ذلك في المستقبل.
أما سبب صفّ الأرقام فإن لهذه الطريقة ميزات لا تتوفر في غيرها، فعندما نصفّ أرقام الآيات مثلاً، أو عدد حروف كل كلمة صفًّا نحافظ على تسلسل هذه الآيات وهذه الكلمات وترتيبها بينما إذا جمعنا هذه الأرقام جميعاً اختفى هذا التسلسل وهذا الترتيب.
وعندما نصّف رقم السورة وإلى جانبه رقم الآية وإلى جانبه عدد الكلمات ثم عدد الحروف، فإن العدد الناتج نرى فيه جميع هذه الأرقام رؤية مباشرة، بينما إذا جمعنا هذه الأرقام اختلف ولم نعد نميِّز بينها.
كما أن صفّ الأرقام (لكل رقم منزلة ومرتبة) يؤدي إلى أعداد ضخمة جداً، وهذا يزيد من تعقيد المعجزة الرقمية. إن هذه الطريقة في صف الأرقام لم تكن موجودة على زمن الرسول الكريم ، وهذا يعني أن التفسير الوحيد لوجود نظام كهذا في القرآن أنه كتاب الله ورسالته إلى البشر جميعاً.
إن سورة الفاتحة هي مفتاح الإعجاز في كتاب الله وهي السورة الوحيدة التي سمَّاها الله تعالى برقم! فالسبع تعني الرقم سبعة، والمثاني تعني المضاعفات أو التثنية وفي هذا إشارة لعمليات رياضية. وبما أن الفاتحة هي أم الكتاب فإن الأنظمة الرقمية في سورة الفاتحة موجودة في القرآن كله ولا يقتصر وجودها على هذه السورة، والله تعالى أعلم.
معجزة البنـاء القـرآني
إن الله تعالى الذي بنى السماوات السبع على أسس محكمة, هو الذي بنى القرآن على أنظمة محكمة أساسها الرقم (7) أيضًا.
في هذا الفصل نكتشف العلاقات الرقمية المذهلة بين سور القرآن وآياته وسنوات نزوله, وترتيب سوره وكلماته, وسوف تتراءى أمامنا عظمة هذا البناء المحكم لأعظم كتاب على وجه الأرض ـ كتاب الله تعالى.
عَظَمَة البناء القرآني
أرقام ثابتة في كتاب الله عزَّ وجلّ لا يمكن لأحدٍ أن ينكرها, فعدد سور القرآن هو (114) سورة, أول سورة فيه هي فاتحة الكتاب رقمها (1), آخر سورة في القرآن هي سورة الناس ورقمها (114). إن هذين العددين يرتبطان مع الرقم (7). فعندما نَصُفُّ هذين العددين: (1ـ114), ينتج عدد جديد هو: (1141) من مضاعفات الرقم (7) ومجموع أرقامه (7):
1141 = 7 × 163
1+4+1+1= 7
إن هذا النظام لا يقتصر على سور القرآن بل يشمل سنوات نزول القرآن, فنحن نعلم أن سور القرآن الـ (114) نزلت على الرسول الكريم خلال فترة (23) سنة, وبصَفّ هذين العددين: (114ـ23), ينتج عدد جديد هو (114 23) من مضاعفات الرقم (7) هو ومقلوبه:
23114 = 7 × 3302
وعندما نقرأ هذا العدد بالاتجاه المعاكس أي من اليمين إلى اليسار تصبح قيمته (32 411), ويبقى قابلاً للقسمة على (7) :
41132 = 7 × 5876
ولكن السؤال هل يبقى النظام قائمًا ليشمل عدد آيات كتاب الله؟
إن عدد آيات القرآن هو (6236) آية، نزلت على قلب الرسول الكريم في (23) سنة, إن العدد المتشكل من صَفِّ هذين العددين: (6236ـ23), من مضاعفات الرقم (7) بالاتجاهين أيضًا، أي العدد ومقلوبه:
1) العدد: 6236 23 = 7 × 33748
2) مقلوبه: 32 6326 = 7 × 90376
إن النتيجة المذهلة حقًا هي العلاقة بين عدد آيات القرآن وعدد سوره أي: (6236ـ114), فعندما نصُفُّ هذين العددين ينتج عدد جديد هو:
(6236 114), هذا العدد من مضاعفات الرقم (7) هو ومقلوبه أيضًا:
3) العدد: 6236 114 = 7 × 163748
4) مقلوبه: 411 6326 = 7 × 903773
والملفت للانتباه أن هذا العدد مكون من (7) مراتب, ومجموع أرقامه يساوي عدد سنوات الوحي الثلاثة والعشرين, أي:
(6236 114): 6+3+2+6+4+1+1 = 23 (بعدد سنوات نزول القرآن!)
إن هذا الترابط المذهل مع الرقم (7) لسور القرآن وآياته وسنوات نزوله يدلّ دلالة قطعية أن في القرآن نظامًا رقميًا مُحكمًا, لا يستطيع البشر ولو اجتمعوا أن يأتوا بمثل هذا النظام.
والآن لندخل إلى كلمات القرآن, لندرك أن كلماته تسير وفق نظام مُحكَم, ويكفي أن نتدبَّر أول كلمة وآخر كلمة في القرآن من حيث الترتيب, ومن حيث النزول لندرك شيئًا من هذا النظام.
القرآن مُحـكَم ترتـيبًا ونـزولاً
كما نعلم جميعًا ترتيب سور القرآن الذي بين أيدينا يختلف عن ترتيب نزول هذه السور, ولكن هل يبقى النظام قائمًا؟
إن أول كلمة بدأ بها القرآن هي (بسم) في قول الحق عزَّ وجلّ في الآية الأولى من الكتاب: (بسم الله الرحمن الرحيم) [الفاتحة: 1/1], أما آخر كلمة ختم بها كتاب الله فهي (الناس), في قوله تعالى: (من الجِنّة والناس) [الناس: 114/6], وهي آخر آية في القرآن.
والحقيقة الثابتة أن كلمة (بسم) نجدها مكررة في القرآن (22) مرة, وكلمة (الناس) نجدها قد تكررت في كتاب الله (241) مرة, عندما نَصُفُّ هذين العددين نحصل على عدد جديد هو(22 241) من مضاعفات الرقم(7):
24122 = 7 × 3446
إذن ترتبط أول كلمة وآخر كلمة في القرآن برباط وثيق يعتمد على الرقم (7), ولكن ما هي أول كلمة وآخر كلمة نزولاً؟
إن أول كلمة نزلت من القرآن هي (اقرأ), في قوله تعالى: (اقرأ باسم ربك الذي خلق) [العلق: 96/1], وهذا دليل على أن الإسلام هو دين العلم. أما آخر كلمة نزلت فهي (لا يُظلمون) في قول الحق تبارك وتعالى: (واتقوا يوماً تٌرجعون فيه إلى الله ثم تٌوفى كلّ نفس ما كسبت وهم لا يُظلمون) [البقرة: 2/281].
نطبق النظام السابق ذاته, ولكن مع مراعاة تسلسل كلمات القرآن, فكلمة (اقرأ) نجدها في القرآن بعد كلمة (يُظلمون) وسرّ هذا التسلسل هو لبقاء النظام الرقمي قائمًا وشاهدًا على قدرة الله تعالى, وأن كل كلمة في هذا القرآن هي من عند الواحد الأحد الذي نظّم كل شيء في القرآن كما نظّم كل شيء في الكون.
كلمة (يُظلمون) تكررت في القرآن (15) مرة, والعجيب أنها دائمًا مسبوقة بـ (لا), أي (لا يُظلمون) وهذا دليل على أن الإسلام دين العدل, وقد وضع الله تعالى هذه الآية قبل آية (اقرأ) ليدلنا على مدى حرص الحقّ تعالى على العدل, وأن الله لا يظلم الناس شيئًا, فقد حرَّم الظلم على نفسه وجعله محرمًا, لذلك كل كلمة من كلمات القرآن نجدها موضوعة بدقة شديدة يعجز البشر عن الإتيان بمثلها لغويًا ورقميًا.
كلمة (اقرأ) نجدها قد تكررت في القرآن كله (3) مرات, والمذهل أننا عندما نصُفّ تكرار هاتين الكلمتين (حسب تسلسلهما في كتاب الله) نجد عددًا: (15 3), من مضاعفات الرقم (7):
315 = 7 × 45
ليس هذا فحسب بل هنالك علاقة بين هذه الكلمات (ترتيبًا ونزولاً), فكما رأينا ناتج القسمة لأول كلمة وآخر كلمة ترتيبًا هو: (3446), وناتج القسمة لتكرار أول كلمة وآخر كلمة نزولاً هو: (45), والعجيب أن هذين العددين كيفما صففناهما نجد عددًا من مضاعفات الرقم (7):
1) 3446 45 = 7 × 7 × 7 × 1322
2) 45 3446 = 7 × 49235
أول سـورة وآخر سـورة في القـرآن
هذه عظمة كتاب الله... كيفما نظرنا إليه وجدناه كتابًا مُحكمًا, ونسأل: إذا كان الله تعالى قد رتب ونظم وأحكم أول كلمة وآخر كلمة من كتابه بما يتفق حسابيًا مع الرقم (7), فهل يبقى هذا التنظيم الدقيق مستمرًا ليشمل أول سورة وآخر سورة في القرآن؟
أول سورة في القرآن كما نعلم هي سورة الفاتحة رقمها (1) وعدد آياتها (7), وآخر سورة في القرآن هي سورة الناس رقمها (114) وعدد آياتها (6), نصفّ هذه الأرقام على التسلسل:
أول سورة في القرآن آخر سورة في القرآن
رقم السورة عدد آياتها رقم السورة عدد آياتها
1 7 114 6
والعدد (71 6114) من مضاعفات الرقم (7) لمرتين:
611471 = 7 × 7 × 12479
مع ملاحظة أن الناتج النهائي (12479) مجموع أرقامه هو:
9 + 7 + 4 + 2 + 1 = 23 بعدد سنوات نزول القرآن!
المعجزة لا تتوقف عند هذا الحد, بل تستمر لتشكل كلمات وأحرف كلتا السورتين, وإلى الجدول لنرى أن كل شيء في هذا القرآن هو بتقدير العزيز العليم:
أول سورة في القرآن آخر سورة في القرآن
رقمها آياتها كلماتها حروفها رقمها آياتها كلماتها حروفها
1 7 31 139 114 6 21 80
والعدد الضخم الناتج من صَفّ جميع هذه الأرقام ينقسم على (7) تمامًا:
1393171 80216114 = 7 × 114594448770453
ملاحظة: أحرف السور يتم إحصاؤها كما رُسمت في كتاب الله تعالى, وسوف نرى من خلال الفقرات القادمة أن رسم كلمات القرآن فيه معجزة مذهلة, فكل حرف في هذا القرآن قد وضعه الله تعالى بدقة متناهية يعجز البشر عن الإتيان بمثلها, لذلك: اقتصرنا في هذا البحث على الأحرف المرسومة في سورة الفاتحة، أما لفظ كلمات السورة وتعدد القراءات فسوف نفرد له بحثاً مستقلاً إن شاء الله تعالى، لأن المعجزة في الرسم واللفظ معاً.
أقصـر سـورة وأطـول سـورة
لقد تحدَّى ربُّ العزَّة سبحانه وتعالى البشر أن يأتوا بسورة مثل القرآن من أقصر سورة لأطول سورة. لذلك فقد اختار الله تعالى لكل سورة عددًا محددًا من الآيات بنظام يعتمد على الرقم (7) أيضًا, ويكفي أن ندرك العلاقة العجيبة بين آيات أقصر سورة وأطول سورة لنستيقن بحقيقة المعجزة الإلهية.
أقصر سورة في القرآن عدد آياتها (3) آيات, وأطول سورة في القرآن عدد آياتها (286) وعندما نَصُفُّ هذين العددين نجد عددًا جديدًا هو:
الســــورة أقصر سورة أطول سورة
عـدد آيـاتهـا 3 286
إن العدد (2863) ينقسم على (7) بالاتجاهين, أي هو و مقلوبه:
1) العدد: 2863 = 7 × 409
2) مقلوبه: 3682 = 7 × 526
والأجـزاء لها نظـام !
حتى التقسيمات التي أتت لاحقاً لأجزاء القرآن الثلاثين جاءت متوافقة بشكل مذهل مع الرقم(7), فكما نعلم منذ زمن بعيد تمّ تقسيم المصحف إلى (30) جزءًا بشكل متساوٍ تقريبًا, ومع أن هذا العمل تمّ بعد زمن الرسول بسنوات طويلة, وباجتهادٍ من علماء المسلمين, فقد جاء هذا التقسيم متناغمًا مع النظام الرقمي القرآني, ألا يدلّ هذا دلالة قاطعة على أن الله تعالى قد تعهَّد هذا القرآن منذ أن أنزله وإلى يوم القيامة؟
1ـ أول جزء في القرآن رقمه (1), وآخر جزء رقمه (30), بصفّ هذين الرقمين نجد عددًا جديدًا (301) من مضاعفات الرقم (7):
301 = 7 × 43
2ـ عدد سور القرآن (114) سورة مقسَّمة إلى (30) جزءًا, بصفّ هذين العددين نجد العدد التالي: (114 30) من مضاعفات الـ (7):
30114 = 7 × 4302
3ـ عدد آيات القرآن (6236) آية مقسمة إلى (30) جزءًا، بصفّ هذين العددين نجد العدد التالي (6236 30), من مضاعفات الرقم (7)!
306236 = 7 × 43748
والمذهل فعلاً أننا عندما نصفّ نواتج القسمة الثلاثة نجد عددًا ضخمًا من مضاعفات الرقم (7) مرتين:
43 4302 43748 = 7 × 7 × 892825107
كما أن مجموع أرقام هذا العدد هو عدد من مضاعفات الرقم (7) أيضًا:
3 + 4 +2 + 0 + 3 + 4 + 8 + 4 + 7 + 3 + 4 = 42 = 7×6
إذن كل شيء في كتاب الله يسير بنظام محكم, وسوف نرى في فقرة لاحقة أن النقطة في القرآن لها نظام مذهل! والآن نذهب لأطول آية في كتاب الله تعالى, هل تخفي وراءها أسرارًا رقمية؟
نظـام لعـدد الآيـات
لا يقتصر نظام سور القرآن على أقصر سورة وأطول سورة فقط, بل نجد نظامًا مذهلاً لعدد آيات كل سورة. فالقرآن كتاب مؤلف من (114) سورة: (19) سورة عدد آياتها من مرتبة واحدة (أي رقم واحد), (77) سورة عدد آياتها هو رقم مؤلف من مرتبتين, (18) سورة عدد آياتها مؤلف من ثلاث مراتب, نضع هذه الإحصاءات في جدول:
نوع العدد (الآيات) مرتبة مرتبتين ثلاث مراتب
عدد السور 19 77 18
إن العدد الذي يمثل هذه السور (19 77 18) من مضاعفات الرقم (7) لمرتين, لنرى مصداق ذلك رقميًا:
19 77 18 = 7 × 7 × 3831
وهكذا لو تبحَّرنا في أعماق هذا القرآن لرأينا إعجازًا وإعجازًا... وما هذا البحث إلا بداية لعلم ناشئ هو علم الإعجاز الرقمي للقرآن, فكما أن كلمات الله لانهاية لها, كذلك أرقام الله لانهاية لإعجازها.
قراءات القرآن
إن الذي يتبحرَّ في علوم القرآن يجد أن هنالك أكثر من رواية لكتاب الله، ويمكن القول إن للقرآن عشر قراءات أساسية، فلو فتحنا هذه المصاحف نجد أن هنالك تغيّراً في أرقام الآيات من مصحف لآخر. فما هو السرّ ؟
إن الله عز وجل ارتضى لكتابه هذه القراءات، ونحن على ثقة تامة بأن كل قراءة تخفي وراءها معجزة! وتعدد القراءات يعني تعدد المعجزات لكتاب الله، ونحن في هذا البحث قمنا بدراسة لغة الأرقام في المصحف الإمام الذي أيدينا الآن، وأرقامه ثابتة لا ريب فيها، وإنني على يقين بأنه لو تم إجراء دراسة مقارنة للغة الأرقام في روايات القرآن فسوف يتم اكتشاف معجزة مذهلة، ولكن أين من يبحث ويتفكر ويتدبر في هذا الكتاب العظيم؟
إن منهج البحث العلمي يقتضي تحديد المرجع، وهذا ما فعلناه في بحثنا، فالمرجع هو القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم، وهو المنتشر اليوم في العالم الإسلامي. كما أن المعاجم المفهرسة لألفاظ القرآن وبرامج الكمبيوتر ومراجع علوم القرآن،جميعها تعتمد الأرقام الواردة في هذا المصحف. وإن كل حرف وكل رقم وكل نقطة في هذا المصحف ليست من صنع البشر، ومع أن البشر هو الذين كتبوا المصحف ونقطوه ورقموا آياته وسوره، ولكن الله هو الذي تعهد بجمع القرآن.
وسوف نضرب مثالاً بسيطاً لتخيل حجم الإعجاز في كتاب الله: لو أن أحدنا أراد تأليف كتاب فإنه سيضع فيه قمَّة ما توصل إليه من علوم ولغة وبيان وجمال ودقة...، فكيف برب السماوات السبع سبحانه وتعالى؟ هل يسمح ليد أحدٍ أن تضيف شيئاً على كتابة إلا بما يشاء ويرضى عز وجل؟ بل هل يعجز تبارك شأنه عن تنظيم كلمات وآيات كتابة بنظام مُحكم؟
لذلك يمكننا القول بأن كل علوم الدنيا والآخرة موجودة في هذا القرآن، وما علم الرقميات الذي نكتشفه اليوم في كتاب الله إلا نقطة من بحر علوم القرآن! وتأمل معي ضخامة هذا المعنى حول كتاب الله وأنه قرآن يحوي من العلوم ما يفوق الخيال،
ويبقى السؤال: هل يوجد كتاب واحد في العالم يُقرأ على سبعة أو عشرة أوجه؟ إن تعدد قراءات القرآن هو معجزة بحدّ ذاته!
أُمُّ الكتاب
لا تقتصر معجزة السّبع المثاني على الفاتحة بل تشمل القرآن العظيم. في هذا الفصل سوف نرى الترابط المذهل لهذه السورة العظيمة مع سور وآيات القرآن, وربما يعطينا هذا النظام المُحكَم تفسيرًا ومدلولاً جديدًا لسِرّ تسمية سورة الفاتحة بـ (أم الكتاب).
والآن إلى علاقة عجيبة بين أعظم سورة في القرآن: (الفاتحة) وبين سورة أقسم رسول الله أنها تعدل ثلث القرآن: (الإخلاص) والارتباط المذهل لايقتصر على الآيات والسور بل الكلمات والأحرف نظمها الله تعالى وأحكمها, لنرى الجدول الآتي:
سورة الفاتحة سورة الإخلاص
السورة آياتها كلماتها حروفها السورة آياتها كلماتها حروفها
1 7 31 139 112 4 17 47
العدد الضخم الذي يمثل جميع الأرقام مصفوفة يقبل القسمة على (7):
1393171 47174112 = 7 × 67391588770453
والعدد الناتج من هذه القسمة مكون من (14) مرتبة (=7 ×2) أيضًا.
آخر ثلاث سور في القرآن
لا يخفى على أحدٍ منا عَظَمَة السور الثلاث الأخيرة من القرآن. هذه السور الثلاث ترتبط مع سورة الفاتحة برباط مذهل يعتمد على الرقم (7), من حيث رقم السورة وعدد آياتها.
لكل سورة من هذه السور الثلاث رقم يمِّيزها حسب تسلسلها في القرآن, فرقم سورة الإخلاص (112), رقم سورة الفلق (113), ورقم سورة الناس (114). ولكل سورة أيضًا عدد آيات محدد, فعدد آيات سورة الإخلاص (4), وعدد آيات سورة الفلق (5), وعدد آيات سورة الناس (6), لاحظ التدرج:
رقم السورة 112 113 114
عدد آياتها 4 5 6
العجيب فعلاً أن هذه الأرقام عندما تجتمع على تسلسلها تشكل عددًا من مضاعفات الرقم (7), لنرى ذلك من خلال هذا الجدول:
سورة الإخلاص سورة الفلق سورة الناس
رقمها آياتها رقمها آياتها رقمها آياتها
112 4 113 5 114 6
العدد الذي يمثل هذه الأرقام هو: (4112 5113 6114) يقبل القسمة على (7) تمامًا, وبالاتجاهين وكيفما قرأناه من اليمين أم من اليسار, لنرى مصداق ذلك:
1) العدد: 611451134112 = 7 × 87350162016
2) مقلوبه: 211431154116 = 7 × 30204450588
إذن العدد الذي يمثل رقم وآيات كل من السور الثلاث يقبل القسمة على (7), ولكن الشيء المذهل جدًا أن رقم وآيات كل سورة يقبل القسمة على (7) من اليمين إلى اليسار، وهذا من الأنظمة الرياضية المعقدة أن تجدَ العدد ينقسم باتجاهين على (7), ثم أجزاء هذا العدد تنقسم على (7) باتجاه معاكس! أي مقلوب العدد.
سورة الإخلاص
رقمها آياتها
112 4
سورة الفلق
رقمها آياتها
113 5
سورة الناس
رقمها آياتها
114 6
وبما أن هذه السور عظيمة ومميَّزة في كتاب الله جاء النظام الرقمي لها مميزًا ومذهلاً, بحيث نقرأ الأعداد من اليمين دائمًا! لاحظ أن هذه العمليات المتتالية ختمت بقسمة على (7) لثلاث مرات متتالية, ليؤكد الله تعالى على أن هذا النظام موجود في كتابه فهل نتذكر ونُكْبِر هذا القرآن ونعظم شأنه؟
هذا ليس كل شيء فهنالك المزيد والمزيد...هذه السور الثلاث التي ارتبطت مع بعضها برباط محكم يقوم على الرقم (7), هل نجد أثرًا لهذا الرباط مع سورة الفاتحة ـ أمّ الكتاب؟ سوف نرى الآن المعجزة الرقمية الإلهية تتجلّى بين أعظم سورة في القرآن وبين سورة تعدل ثلث القرآن, ومعوذتين قال عنهما المصطفى بأنه لم يُرَ مثلُهنَّ قَطّ!
الفاتحة .. والإخلاص والفلق والناس
نكتب في جدول رقم سورة الفاتحة وآياتها, وكذلك رقم سورة الإخلاص وآياتها, كذلك بالنسبة لسورة الفلق, ومثلها سورة الناس، لنرى النظام ذاته يتكرر دائماً. فرقم الفاتحة وآياتها يرتبطان مع كل من سورة الإخلاص وسورة الفلق وسورة الناس من حيث رقم كل سورة وعدد آياتها، وتبقى جميع الأعداد المتشكلة من مضاعفات الرقم (7). لنرى ذلك من خلال الجداول الثلاثة:
الفاتحة الإخلاص
رقمها آياتها رقمها آياتها
1 7 112 4
الفاتحة الفلـق
رقمها آياتها رقمها آياتها
1 7 113 5
الفاتحة الناس
رقمها آياتها رقمها آياتها
1 7 114 6
حتى نواتج القسمة في الحالات الثلاث لو قمنا بصفّها على هذا التسلسل نجد شيئًا شديد الإعجاز:
(58753 73053 87353) هذا العدد الذي يمثل نواتج القسمة في الحالات الثلاث يقبل القسمة على (7) بالاتجاهين!!
58753 73053 87353 = 7 × 7 × 17827291946097
35378 35037 35785 = 7 × 51121929105054
وهنا من جديد نجد أن مجموع ناتجي القسمة هو عدد من مضاعفات الرقم (7) أيضًا:
17827291946097+51121929105054 =68949221051151
= 7 × 9849888721593
أليست هذه المعادلات تعبرِّ عن أعقد مستويات الرياضيات؟ هل يمكن بعد هذه الحقائق المذهلة أن نقول إن القرآن ليس كتابًا إلهيًّا محكمًا؟
رسم كلمات القرآن
سوف نرى في الفقرات القادمة أن كلمات القرآن تتميز بطريقة رسم خاصة لا نجدها في أي كتاب في العالم, وهذا أمر منطقي لأنه الكتاب الوحيد الموجود بين أيدينا والصادر عن الله تعالى, فهو كلام الله تعالى.
الأحرف الُمميَّزة ...هل ستبقى سرًا غامضًا...؟
ربما تكون أكثر أسرار القرآن غموضًا تلك الأحرف التي وضعها الله تعالى في أوائل السور, وميزها عن غيرها.. قال العلماء فيها أقوالاً كثيرة أصحها: (الله أعلم بمراده)‍! فهل تأتي لغة الأرقام لتكشف بعضًا من أسرار هذه الأحرف؟
في هذا الفصل حقائق رقمية دامغة عن علاقة هذه الأحرف بالرقم (7) الذي يمثل محور إعجاز هذه الحروف.
رسـالة الرقـم 7
لقد اقتضت حكمة الخالق عزَّ وجلّ أن يكون عدد أحرف كتابه (الأبجدية) 28 حرفًا (أي 7×4), واختار نصفها ليجعلها في مقدمة بعض سور القرآن, فجاء عدد الافتتاحيات في أوائل السور (14) نوعًا, أي (7×2), وعدد الأحرف الأبجدية التي تركبت منها أيضًا (14) حرفًا, وفي هذا إشارة واضحة لعلاقة هذه الأحرف بالرقم (7), وكأن البارئ عزَّ وجلّ يريد أن يخاطب البشر جميعًا: عندما تدرك أيها الإنسان النظام المحكم الذي تسير وفقه هذه الأحرف, وعندما ترى الحقائق الرقمية وأساسها الرقم (7), يجب عليك أن تدرك عندها أن هذا النظام منزّل من خالق السماوات والأراضين السبع, وأنّ هذا القرآن هو حقّ من عند الله تعالى, وأن البشر عاجزون عن الإتيان بمثل هذا النظام المُعجز, فهل يخشع قلبك لله تعالى أمام هذا البناء المُحكَم؟
(الم).. وأول آية في القرآن
نجري عملية إحصاء لعدد أحرف الألف واللام والميم في البسملة, فنجد: الألف تكرر (3) مرات، اللام تكرر (4) مرات، الميم تكرر (3) مرات.
نرتب هذه النتائج في جدول لنرى كيف ترتبط مع الرقم (7) بشكل مذهل:
الآيـة بسم الله الرحمن الرحيم
الأحرف المميزة ا ل م
تكرار كل حرف في الآية 3 4 3
إن العدد الذي يمثل تكرار (الم) في هذه الآية هو (343) من مضاعفات الرقم (7) ثلاث مرات بل يساوي بالضبط سبعة في سبعة في سبعة:
343 = 7 × 7 × 7
(الم).. وأول سورة في القرآن
في سورة الفاتحة نظام عجيب لتوزع هذه الأحرف الثلاثة: (الألف واللام والميم). فعندما نكتب سورة الفاتحة كاملة وتحت كل كلمة رقمًا يمثل ما تحويه هذه الكلمة من الألف واللام والميم نجد:
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العلمين الرحمن الرحيم
1 3 3 3 3 2 0 4 3 3
ملك يوم الدين إياك نعبد و إياك نستعين اهدنا الصرط المستقيم
2 1 2 2 0 0 2 0 2 2 4
صرط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين
0 2 2 2 0 3 2 0 2 4
إن العدد الضخم جدًا والذي يمثل توزع (الم) عبر كلمات سورة الفاتحة, هذا العدد من مضاعفات الرقم (7):
4202302220422020022123340233331=
=7 × 600328888631717146017620033333
ليس هذا فحسب, بل لو قمنا بإحصاء أحرف الألف واللام والميم في سورة الفاتحة لوجدنا عددها بالضبط:
ـ عدد أحرف الألف (22) حرفًا.
ـ عدد أحـرف اللام (22) حرفًا.
ـ عدد أحرف الميم (15) حرفًا.
لنرتب هذه النتائج في جدول:
نوع الحرف ا ل م
تكرار كل حرف في الفاتحة 22 22 15
العجيب جدًا أن هذه الأعداد الثلاثة: (22 ـ 22 ـ 15), كيفما رتَّبناها نجد عددًا يقبل القسمة على (7) تمامًا:
1) 22 22 15 = 7 × 46 217
2) 22 15 22 = 7 × 31646
3) 15 22 22 = 7 × 31745
كما أن مجموع أرقام هذا العدد هو:
2 + 2 + 2 + 2 + 5 + 1 = 14 = 7 × 2
(الم) . . وآخر سورة في القرآن
القرآن هو بناء مُحكم ومتماسك من السور والآيات والكلمات والأحرف, وحتى يكون البناء قويا يجب يرتبط أوله بآخره, وهذا ما نجده في كتاب الله, فهو كتاب مُحكَم بل شديد الإحكام.
رأينا النظام المذهل لـ (الم) في أول سورة من كتاب الله, والآن لنذهب إلى آخر سورة من القرآن لنرى النظام يتكرر.
لنكتب آخر سورة في القرآن (سورة الناس), ونكتب تحت كل كلمة رقما يمثل ما تحويه هذه الكلمة من الألف واللام والميم, مع ملاحظة: أن البسملة ليست آية من هذه السورة (البسملة هي آية من الفاتحة فقط, وجزء من آية من سورة النمل):
قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس
1 1 0 3 2 3 2 3 1 0 3
الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجِنَّة و الناس
3 2 0 0 0 3 1 2 0 3
توزع أحرف (الم) في آخر سورة من القرآن الكريم
العدد الذي يمثل (الم) في السورة يقبل القسمة على (7) تمامًا:
302130002330132323011 =
= 7 × 43161428904304617573
في هذه السورة أمران:
1 ـ استعاذة بالله وصفاته 3 آيات
2 ـ استعاذة من الشيطان وصفاته 3 آيات.
الآيات الثلاث الأولى التي تتضمن الاستعاذة بالله تعالى تحتوي على نظام مُحكَم لـ (الم), نكتب هذه الآيات وتحت كل كلمة ما تحويه من الألف واللام والميم:
قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس
1 1 0 3 2 3 2 3
وهنا نجد العدد (32323011) من مضاعفات الرقم (7):
32323011 = 7 × 4617573
والعجيب في هذه الآيات الثلاث أن عدد أحرف الألف فيها هو (Cool, عدد أحرف اللام (6), عدد أحرف الميم (1), بصفّ هذه الأرقام نجد عددًا يقبل القسمة على (7) بالاتجاهين!
ا ل م
8 6 1
168 = 7 × 24
861 = 7 × 123
ومجموع الناتجين: 24 + 123 = 7 × 7 × 3, فتأمل عَظَمة القرآن؟
ولكن ماذا عن الآيات الثلاث الأخيرة من هذه السورة؟ وهل يبقى النظام قائمًا؟ نكتب الآيات الثلاث التي تمثل الاستعاذة من الشيطان وصفاته, وتحت كل كلمة رقمًا يمثل ما تحويه من الألف واللام والميم:
من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجِنَّة والناس
1 0 3 3 2 0 0 0 3 1 2 0 3
العدد الذي يمثل توزع (الم) في هذه الآيات يقبل القسمة على (7) مرتين:
3021300023301 = 7 × 7 × 61659184149
أليس هذا النظام المحكم رسالة من الله تعالى لجميع البشر, بأنه عزَّ وجلّ هو الذي أنزل القرآن, ووضع فيه هذه الحروف ورتَّبها بشكل لا يمكن لبشرٍ أن يأتي بمثله؟
ولو سرنا عبر سور القرآن لرأينا عجائب لا تنقضي للسور التي بدأت بأحرف مميزة, ولا نبالغ إذا قلنا: كل حرف من كتاب الله يمثل معجزة بحد ذاته
(الر) . . وآيـة السـبع المثـاني
الآية الوحيدة في القرآن التي أشارت إلى عَظَمَة سورة الفاتحة, هي خطاب الله تعالى لرسوله: (ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم) [الحجر: 15/87]. لقد رتَّب الله تعالى هذه الآية بشكل يرتبط مع سورة الفاتحة ارتباطًا وثيقًا ويبقى أساس هذا الرباط هو الرقم (7) دائماً.
أولاً: موقع الآية: هذه الآية تقع في السورة رقم (15) والآية رقم (87), وبصفّ هذين العددين نجد عددًا من مضاعفات الرقم (7):
15 87 = 7 × 1245
إذن يرتبط رقم السورة مع رقم الآية بشكل يقوم على الرقم سبعة.
ثانياً: رقم الآية وكلماتها: نجد عددًا من مضاعفات الرقم (7) أيضًا, وهذا يؤكد ارتباط رقم الآية (87) بعدد كلماتها (9), العدد (987) من مضاعفات السبعة:
87 9 = 7 × 141
إن مجموع ناتجي القسمة من مضاعفات الرقم (7) أيضًا:
1245 +141 = 1386 = 7 × 198
ثالثاً: رقم الآية /كلماتها/ حروفها: رقم هذه الآية هو (87) وعدد كلماتها (9) وعدد حروفها (35), عندما نصفّ هذه الأعداد وفق هذا التسلسل نجد عددًا هو: (87 9 35) من مضاعفات الرقم (7) هو ومقلوبه:
1) العدد: 35987 = 7 × 5141
2) مقلوبة: 78953 = 7 × 11279
إن هذه النتيجة الرقمية تؤكد ارتباط رقم الآية مع عدد كلماتها وعدد حروفها برباط يقوم على الرقم سبعة.
رابعاً: ترتبط كلمات سورة الفاتحة مع كلمات هذه الآية بالنظام ذاته: عدد كلمات سورة الفاتحة هو (31) وعدد كلمات الآية (9), بصفّ هذين العددين نجد العدد (31 9) من مضاعفات الرقم (7) مرتين, وهذا يؤكد ارتباط سورة الفاتحة بكاملها مع هذه الآية برباط أساسه (7×7) ـ السبع المثاني!
931 = 7 ×7 × 19
خامساً: سورة الحجر كلها (التي وردت فيها آية السبع المثاني) ترتبط مع سورة الفاتحة برباط مذهل أيضًا: فسورة الفاتحة رقمها (1) وعدد آياتها (7), سورة الحجر رقمها (15) وعدد آياتها (99), بصفّ هذه الأرقام نجد عددًا جديدًا هو: (71 9915) من مضاعفات الرقم (7) كما يلي:
991571 = 7 × 141653
سادساً: هذه الآية وضعها الله تعالى في سورة الحجر التي نجد في مقدمتها الأحرفالمميزة (الر) فهل من نظام محكم لهذه الأحرف في هذه الآية؟ لنكتبالآية كما كُتبت في القرآن وتحت كل كلمة رقمًا يمثل ما تحويه هذه الكلمة من الألف واللام والراء:
ولقد آتينك سبعًا من المثاني و القرآن العظيم
0 1 1 1 0 3 0 4 2
إن العدد الذي يمثل توزع (الر) في هذه الآية من مضاعفات الرقم (7):
240301110 = 7 × 34328730
سابعاً: ولو أحصينا عدد أحرف الألف واللام والراء في هذه الآية لوجدنا:
ا ل ر
7 4 1

إن العدد الذي يمثل تكرار (ا ل ر) في الآية هو (147) من مضاعفات ا لرقم (7) مرتين، وتذكّر بأن الآية تتحدث عن السبع المثاني:
147 =7 × 7 × 3
ثامناً: المذهل والعجيب فعلاً أننا نجد التوافق ذاته في سورة الفاتحة: فعدد أحرف الألف واللام والراء في الفاتحة هو:
ا ل ر
22 22 8
وهنا نجد العدد الذي يمثل تكرار (الر) في كامل سورة الفاتحة هو:
(82222) من مضاعفات الرقم (7) لمرتين أيضًا:
82222 = 7 × 7 × 1678
سبحان الله العظيم! تكرار الألف واللام والراء في الآية التي تتحدث عن سورة الفاتحة يقبل القسمة على (7) مرتين, وتكرار الأحرف ذاتها في سورة الفاتحة يقبل القسمة على (7) مرتين أيضًا.. أليس هذا عجيبًا؟
الأحـرف الممـيزة وآيـة السبـع المثـاني
حتى عندما نُخرِج ما تحويه كل كلمة من كلمات هذه الآية من الأحرف المميزة (الأربعة عشر), نجد نظاما سباعيا مذهلا, لنكتب الآية وتحت كل كلمة رقما يمثل ما يحتويه من أحرف مميزة:
ولقد آتينك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم
0 2 4 3 2 6 0 6 5
إن العدد الذي يمثل توزع الأحرف المميزة في الآية يقبل القسمة على(7) تمامًا:
560623420 = 7 × 80089060
مجموع أرقام هذا الناتج 31 بعدد كلمات سورة الفاتحة!
إن عدد الأحرف المميزة في هذه الآية هو (28 = 7 × 4), وعدد الكلمات التي فيها هذه الأحرف هو (7) أيضًا. ولا ننسى أن عدد أحرف الآية هو (35) حرفًا (=7× 5). وتجدر الإشارة إلى أن الأحرف المميزة الـ (14) موجودة كلها في سورة الفاتحة, وهذه الأحرف تتكرر في السورة لتشكل (119) حرفًا, أي (7×17) أيضًا!! فهل ندرك بعد هذه الحقائق عن الرقم سبعة في سورة الفاتحة سرّ تسميتها بالسبع المثاني؟
لماذا هذه النهايات؟
هكذا أسرار القرآن لا تنتهي.. وفي هذا الفصل سرّ ينكشف أمامنا لأول مرة, ليفسِّر لنا سبب انتهاء كل آية بكلمة معينة! نهايات الآيات ترتبط ارتباطًا مذهلاً, ويبقى الرقم (7) هو أساس هذا الترابط: إنه نظام نهايات الآيات, نظام عجيب لايمكن لبشرٍ أن يأتي بمثله.
إعجـاز فواصـل الفـاتحة
سورة الفاتحة (7) آيات, كل آية خُتمت بكلمة محددة فيكون لدينا (7)كلمات, فهل من نظام خاص بهذه الكلمات؟
لنكتب هذه الكلمات السبع (والتي تفصل بين الآيات), وتحت كل كلمة عدد حروفها كما رسمت في القرآن الكريم:
الرحيم العلمين الرحيم الدين نستعين المستقيم الضالين
6 7 6 5 6 8 7
إن العدد الذي يمثل أحرف هذه الكلمات السبع هو: (7865676), عدد مكون من (7) مراتب, وينقسم على (7)تماما:
7865676= 7× 1123668
والناتج أيضا يقبل القسمة على (7):
1123668 = 7 × 160524
والناتج أيضا يقبل القسمة على (7):
160524= 7 × 22932
والناتج يقبل القسمة على (7) كذلك:
22932 = 7 × 3276
والناتج يقبل القسمة على (7) لمرة الخامسة:
3276=7× 468
نحن إذن أمام خمس عمليات قسمة على (7), والناتج دائما هو عدد صحيح. ولكن ماذا عن الناتج النهائي (468)؟ هذا العدد له خمس مركبات أولية فهو يساوي:
468= 2 × 2 ×3 × 3 × 13
هذه الأعداد الخمسة عندما نقوم بصفِّها نجد عددا من مضاعفات الرقم 7 ومجموع أرقامه (14=7×2):
133322= 7 × 19046
حتى ناتج القسمة على سبعة جاء بنظام يقوم على الرقم سبعة‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!!
يمكن إعادة كتابة العدد الذي يمثل فواصل سورة الفاتحة على الشكل الآتي:
7865676= 7 × 7 × 7 × 7 × 7 × 2 × 2 × 3 × 3 × 13
والعجيب أن مجموع أرقام هذا العدد المكون من 11 مرتبة:
مجموع أرقام العدد: (13332277777):
7+7+7+7+7+2+2+3+3+3+1=
=49= 7 × 7
13332277777= 7 × 1904611111
إذن العدد المكون من (7) مراتب, والذي يمثل فواصل الفاتحة يقبل القسمة على (7) خمس مرات, وحتى مركباته العشرة عندما نصفّها نجد عددا يقبل القسمة على (7) ومجموع أرقامه (7×7)!!! هل جاءت هذه النتيجة المذهلة عن طريق المصادفة؟
هـل من مزيـد . . . ؟
كما قلنا القاعدة التي يجب علينا تذكرها دائمًا أثناء تدبّر القرآن, أن عجائبه لا تنقضي مهما بحثنا. رأينا في الفقرة السابقة النظام المذهل لنهايات سورة الفاتحة, وهذه الكلمات السبع, لكل كلمة منها عدد من الأحرف, منها ما تكرر ومنها ما لم يتكرر, فهل من معجزة في نظام التكرار هذا؟
لنكتب فواصل سور الفاتحة وتحت كل كلمة رقما يمثل عدد الأحرف غير المكررة (أي الأحرف الأبجدية التي تركبت منها كل كلمة):
الرحيم العلمين الرحيم الدين نستعين المستقيم الضالين
6 6 6 5 5

_________________
<img src="http://http://www.hakhak.com/vb/imgcache/11635.imgcache.gif"><br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقائق رقمية تكشف أسرار أعظم سورة في القرآن الكريم بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب عائلة العزازى :: الفئة الأولى :: واحة القران الكريم :: كتب دينية-
انتقل الى: